بقلم/عبد العزيز البدوي
RSS Feed كتاباتRSS Feed بقلم/عبد العزيز البدوي

ضحايا السلطة الرابعة في اليمن


بقلم/ بقلم/عبد العزيز البدوي
نشر منذ: 3 أشهر و 27 يوماً
الجمعة 23 فبراير-شباط 2018 10:03 م


في 9 يونيو 2015 تعرض زميلي هشام طرموم للاختطاف على أيدي الحوثيين في العاصمة صنعاء رفقة 8 آخرين من الأسرة الصحفية بينما كان يؤدي دوره المهني في تغطية الأحداث التي عصفت بالعاصمة حينذاك، ولفقت له مجموعة من التهم هو وزملائه ليظلوا جميعاً خلف قضبان مسعورة حتى لحظة كتابة هذه السطور.

لم يكن هشام قائداً عسكرياً، ولا صلة له بالجاسوسية أو التخابر مع قوى أجنبية معادية، فما الذي دفع سجانيه للإبقاء عليه في غياهب السجن طوال هذه الفترة دون جريرة تستدعي هذا الكمّ من الحقد على شاب يتقد حماساً للإسهام في بناء بلده؟!.

كان هشام عنصراً فاعلاً في الأنشطة الطلابية في حرم جامعة صنعاء، ومتحدثاً لبقاً تطرب لخطبه مسامع الجميع، ولديه من الوطنية ما يكفي لدحض كل التهم الكيدية التي وجهت إليه من قبل خاطفيه.. يختزل في شخصيته الريفية معانٍ سامية ملؤها الكفاح والرزانة وحب الخير للآخرين من بني جلدته، تميزه ابتسامته النقية التي يوزعها على خصومه ومحبيه، ناهيك عن كونه شاب اجتماعي ضليع في كسب القلوب وبناء العلاقات الطيبة مع كل من يلتقيه أو يجالسه.

لم تشفع له طيبته ولا دماثة أخلاقه لدى الجناة فاقتادوه إلى السجن وأغدقوا عليه العداوة والبغضاء وحملوه وزر حماقاتهم السياسية ضد كل خصومهم في الداخل والخارج، حملوه وزر نكساتهم في التعامل مع بقية مكونات الوطن، وكأنه هو من جلب تحالف الأعراب ليقصف مدن البلاد.. لا ليس هشام من جلب العدوان الخارجي، ولم تكن له يد في قتل حسين الحوثي يومذاك، ولم يحمل السلاح يوماً ضد أحد، جريرته الوحيدة أنه صحفي حر في وطن زاخر بالقمع والتعسف، ومنح لقلمه العنان في مقارعة القبح والتزييف وظل ينتقد ويعارض السلطة بسلميته التي جبل عليها منذ النشأة.

عام ثالث أقبل على هشام وهو خلف القضبان يدفع من جسده النحيل وروحه النقية ضريبة السلام والتعايش اللذين ينشدهما غالبية اليمنيين، عام ثالث وهشام بعيد عن والدة مسنة تكالب عليها الهم والمرض والحنين لفلذة كبدها، وخطيبة تكابد آلام الوله لفراق مبكر حال بينها وبين فارس أحلامها قبل أن يتمكنا من ولوج عالم الزوجية بفصوله الشيقة.. كتب عليهما الشوق والحنين واستيطان محطة الانتظار بأنين غائر.

المثير للتعجب أن هشام ورفاقه لم يدانوا بأي جريمة ولم يتم الكشف عن أسباب اعتقالهم عدا تسريبات عن تهم كيدية تتداولها الألسن في العاصمة دون رسمية، ولم يقدموا لمحاكمة عادلة وفق المعايير القانونية والدولية، ويجد أهاليهم صعوبة في الوصول إليهم، ليظلوا رهن الاعتقال حتى إشعار آخر.

حالة صديقي هشام ورفاقه المعتقلين ليست سوى واحدة من الحالات التي تعكس درجة التضييق على حرية التعبير والصحافة في وطني، وتبين بجلاء حجم الانهيار في المنظومتين القيمية والإنسانية ليس في اليمن وحسب بل في مختلف مناطق الصراع في الشرق الأوسط الضرير.

مآس جمة يواجهها الإعلاميون في اليمن فقد طالت نيران الصراع الكثير من الإعلاميين، وغيبتهم عن الحياة وهم في مقتبل أعمارهم كمحمد شمسان الذي استشهد إثر غارة جوية سافرة على مقر عمله في بداية العاصفة، ومنهم من تعرض للتنكيل في السجون كحال صديقي هشام ورفاقه، ومنهم من ضاقت عليه البلاد بما رحبت فقرر الهجرة إلى الخارج بحثاً عن الحياة الكريمة التي حرم منها في وطنه الجريح.

لدي إيمان مطلق بأن سلمية هشام ورفاقه عصية على الانكسار وسينالون حريتهم عاجلاً أم آجلاً كونهم أبرياء من كل التهم الموجهة إليهم، ولكن إلى أن تحين تلك اللحظة التي نتضور شوقاً إليها يبقى هناك تساؤل مشروع، مفاده: من الذي سيعوضهم عن الضرر الجسدي والنفسي الذي لحق بهم طوال فترة الاعتقال ظلماً وبهتاناً؟.

في الواقع لا أحد في البلاد يكترث لما يجري للصحفيين، ولا أحد سيعيرهم أدنى اعتبار فهم واحدة من الفئات التي كتب عليها حمل أوزار الخلافات السياسية والمذهبية والثقافية بين القوى المتصارعة في البلاد، ورغم ذلك لم نعد نهتم للتعويضات عن أوجاعنا كإعلاميين، كل الذي يهمنا الآن هو خروج زملائنا بسلام من المعتقلات وسنكون كرماء مع الجناة بأن نمد لهم يد العفو ونصفح عما ارتكبوه بحقنا الإنساني والمهني لعل ضمائرهم تصحو ويكفروا عن كل ما ارتكبوه بحقنا وحق الوطن.

عودة إلى كتابات
كتابات
المفكر/محمد عبدالسلام منصورذهول
المفكر/محمد عبدالسلام منصور
الكاتب/عبدالرحمن الراشدمبررات القنبلة النووية السعودية
الكاتب/عبدالرحمن الراشد
المفكر/محمد عبدالسلام منصورتراجيديا المثقف
المفكر/محمد عبدالسلام منصور
صحفي/نبيل الصوفيفي المخا.. مرة أخرى
صحفي/نبيل الصوفي
مشاهدة المزيد

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2018 المحيط برس