آخر الاخبار

وردنا الآن .. قناة المسيرة تبث بشكل مفاجيء هذا الخبر الصادم !! ألوية العمالقة تصدر أول بيان وبشكل مفاجئ حول الأحداث الجارية بتعز وتطلق تحذير شديد اللهجة لهذه الجهة "هلال الإمارات" يغيث أهالي الدريهمي بـ12 ألف سلة غذائية محمد العرب يتصل بالحوثيين من أحد أجهزتهم .. ماذا طلبوا منه وكيف كان الرد (فيديو)؟! ورد الان.. اول ظهور لـ عبده الجندي بعد إلقاء القبض عليه من قبل الحوثيين عقب محاولته الفرار بزي نسائي.. صور شاهد فيديو واضح من الحديدة يكشف عن هوية القوة التي تسيطر على الدريهمي؟ هذا ما يحدث الآن في الدريهمي والمنصورية وخط الحديدة تعز على يد أبطال القوات المشتركة بعد اندحار الحوثيين وتشتت جموعهم في الفيافي والقفار (مستجدات حصرية) الجوف جمعية المراة والطفل تختتم المراكز الصيفية هيئة الهلال الأحمر الإماراتي تسير قافلة إغاثية لأهالي الدريهمي بالحديدة علي البخيتي يكشف تفاصيل المؤامرة التي نفذتها سلطنة عمان ضد اليمن ودعمها للحوثيين

بقلم/سلمان الدوسري
RSS Feed كتاباتRSS Feed بقلم/سلمان الدوسري

القوة الناعمة محمد صلاح


بقلم/ بقلم/سلمان الدوسري
نشر منذ: 3 أشهر و 16 يوماً
الثلاثاء 01 مايو 2018 07:38 م


فاجأ الجميع وكأنه قادم من كوكب مختلف. أفضل لاعب في الدوري الإنجليزي. متصدر قائمة هدافي أقوى دوري في العالم من أول موسم له. متصدر قائمة هدافي الدوريات الخمسة الكبرى متفوقاً على ميسي ورونالدو. هكذا أبهر اللاعب المصري محمد صلاح جمهور كرة القدم في بريطانيا أولاً والعالم ثانياً. انتقل من مجرد لاعب كرة قدم رائع يمتع الجماهير بقدميه، إلى نموذج يرسل رسائل إيجابية غير مباشرة لكل متابعيه. لم تكن مبالغة وصف وزارة الخارجية المصرية لـ«مو»، كما يسميه عشاقه في نادي ليفربول، بـ«رمز القوة الناعمة في مصر». انضم إلى كوكب الشرق أم كلثوم والأديب الراحل نجيب محفوظ والفنان العالمي عمر الشريف والعالم أحمد زويل باعتبارهم أباطرة القوة الناعمة المصرية. لا أحد يشك في أن ما يفعله محمد صلاح من تأثير وجاذبية على مستوى الملايين من متابعي كرة القدم في العالم، دون أن يتحدث بكلمة واحدة، أقوى من ملايين المحاضرات والندوات، وبالطبع أقوى من الشعارات المؤدلجة.

عام 1990 ظهر لأول مرة مصطلح القوة الناعمة في كتاب الأميركي جوزيف ناي «القوة الناعمة... وسيلة النجاح في السياسة الدولية»، شرح خلاله فكرة تقوية مصالح أميركا في كل أصقاع الدنيا، من خلال ما سماه القوة الناعمة، بالإضافة بالطبع إلى القوة الصلبة أو القوة العسكرية، باعتبار أن القوى الناعمة وسيلة النجاح في السياسة الدولية، وأنها سلاح مؤثر يحقق الأهداف عن طريق الجاذبية والإقناع بدل الإرغام أو دفع الأموال، ليصل إلى نتيجة أن موارد القوة الناعمة لأي بلد هي ثقافته، إذا كانت تتمتع بالقدر الأدنى من الجاذبية، وقيمه السياسية عندما يطبقها بإخلاص داخلياً وخارجياً، وهكذا تحول مفهوم القوة الناعمة ليصبح أحد المفاهيم الكبرى والرئيسية في أدبيات العلوم الاجتماعية والسياسية، فالمعادلة الصعبة تكمن في كيفية التأثير في الآخرين بنعومة وبشكل غير مباشر، وهو ما يلخصه جوزيف ناي بعبارة جميلة بأنها «أكبر من مجرد التأثير في الآخرين بإقناعهم بالحجج»، بل هي أيضاً «القدرة على الجذب، والجذب كثيراً ما يؤدي إلى الإذعان»، لذلك لم تعد الرياضة فقط مجرد لعبة، لم تعد كرة القدم تمتع مئات الملايين حول العالم وينتهي تأثيرها بمجرد انتهاء المباراة. تحولت منذ أمد بعيد عاملاً جيوسياسياً مهماً وعنصراً أساسياً من عناصر قوة الدول ونفوذها، حيث يعتبرها الفرنسي باسكال بونيفاس مدير معهد العلاقات الدولية والاستراتيجية مغايرة للنفوذ التقليدي، فـ«الكل يخشى الولايات المتحدة سياسياً واقتصادياً لكن لا أحد يخشاها في كرة القدم التي لا يسيطر عليها الأميركيون»، هل أحد يشك في هذه الحقيقة؟!

خلال مقابلة صحافية مع محطة «سي بي إس» في 2010 اعترفت هيلاري كلينتون وزيرة الخارجية الأميركية السابقة بوجـود لحظات تكون فيها «الموسيقى أقـدر على نقل القيم الأميركية من الخطاب، مهما كان هذا الخطاب قوياً، عسكرياً وسياسياً». فعلاً فالقوة الناعمة يظهر تأثيرها الإيجابي بأكثر من شكل وصورة، قد تكون سوقاً تجارية صينية في دبي، أو مطعماً يابانياً في الرياض، أو فيلماً سينمائياً سعودياً يعرض في نيويورك، أو لوحة فنية لرسام عراقي تعرض في باريس، أو لاعباً مصرياً متألقاً في الدوري الإنجليزي مثل «مو» صلاح، المهم أن هناك من هذه الأدوات ما يفوق تأثيره مئات الملايين من الدولارات في حملات العلاقات العامة، والأهم كيفية استخدامها في اجتثاث جذور التطرف، الذي بكل تأكيد لا يكون عبر المواجهات الأمنية فحسب، بقدر ما يكون من خلال استخدام أدوات القوة الناعمة، مثل الرياضة والثقافة والفن لتكون سلاحاً فاعلاً في مواجهة التنظيمات المتطرفة.

عودة إلى كتابات
كتابات
الكاتب الصحفي/وائل قنديلحصار قطر.. نكسة يونيو الثالثة
الكاتب الصحفي/وائل قنديل
الكاتب/معن البياريهذا النصر الفلسطيني المعنوي
الكاتب/معن البياري
الكاتب/موسى عبدالله قاسملماذا يكرهوننا؟
الكاتب/موسى عبدالله قاسم
بقلم/صالح احمد الموسايبن دغر .. واللعب بالنار
بقلم/صالح احمد الموساي
مشاهدة المزيد

جميع الحقوق محفوظة © 2013-2018 المحيط برس